الرئيسية / حول الكلية

حول الكلية

حول الكلية:

  • مكان الكلية والعنوان: حماه – الشريعة
  • تاريخ إحداثها ومرسومها:

تم إحداث الكلية بالمرسوم الجمهوري رقم 274 تاريخ 2006 باسم كلية التربية الثانية وبلغ عدد الطلاب المسجلين فيها 155 طالب واستقبلت أول دفعة من الطلاب للعام الدراسي 2005-2006 حيث كانت تابعة لجامعة البعث وأصبحت كلية التربية تابعة لجامعة حماة بعد إحداث جامعة حماة وفقاً للمرسوم التشريعي رقم /19/  لعام 2014.

  • التخصصات الموجودة:

تمنح الكلية الدرجات العلمية في التخصصات الآتية :

  1. الإجازة في التربية (معلم الصف) ومدة الدراسة فيها أربع سنوات .
  2. دبلوم التأهيل التربوي(تعليم نظامي) ومدة الدراسة فيها سنة واحدة .
  3. دبلوم التأهيل التربوي(تعليم مفتوح) ومدة الدراسة فيها سنة واحدة.
  • أقسام الكلية:

عميد الكلية- مكاتب النائبين-مجلس الكلية –مكتب سكرتير العميد

دائرة شؤون الطلاب

دائرة الامتحانات

رئيس الدائرة

شعبة المعلوماتية

مكتبة الكلية

المعتمد-معتمد الرسوم-معتمد الكتب

الخدمات الطلابية


رؤية الكلية:

إن كلية التربية بجامعة حماة تعتبر مؤسسة تربوية أكاديمية تسعى إلى تحقيق الجودة والتميز في مجال التعليم  وإجراء البحوث التربوية والنفسية محلياً وإقليمياً ،ونشر المعرفة  وخدمة المجتمع داخل السياق الثقافي للمجتمع وبما يحقق التنمية الشاملة والمستدامة.

كما تعمل على ترقية المعرفة التربوية وتطبيقاتها لخدمة المجتمع و التعليم والتعلم، و تطويرها في كافة المستويات سواء كان ذلك في التعليم  ما قبل الجامعي والجامعي و العالي، بما يحقق تنمية بشرية مجتمعية شاملة ومستدامة للمجتمع السوري والعربي والعالمي.

وتستند هذه الرؤية إلى:

–       أن التربية والتعليم مهنة متسارعة التطور معرفيا وتقنيا.

–       إدراك تغير دور المعلم من ناقل وملقن إلى ميسر ومنسق للتعيلم ومدير للعملية التعليمية ومخطط لها وملهم للإبداع والعمل بروح الفريق والتعلم الذاتي.

–       اعتبار المعلم ذي الجودة والتميز أساس نجاح كليات التربية، وتحقيق مهامها.

–       أن كلية التربية لها دور مجتمعي ثقافي أكبر من مجرد إعداد المعلمين وتدريبهم.

 

رسالة الكلية :

تتحدد رسالة كلية التربية بجامعة حماة في العمل على التطوير المستمر للتعليم بكافة مستوياته ، وإعداد معلمين متميزين وفقاً للمعايير المرجعية الوطنية السورية للجودة الشاملة في التعليم من حيث التأهيل المعرفي والمهاري والتربوي المهني في مجالات وتخصصات علمية وتربوية مختلفة تلبي حاجات وزارة التربية والمجتمع ومتطلبات سوق العمل بكافة قطاعاته ، كما تتيح الكلية الفرصة لتنمية المعلمين مهنياً أثناء الخدمة بالتعاون مع وزارة التربية ومديرياتها، والمؤسسات المعنية بالتربية والتعليم ،وتنمية المجتمع من خلال تقديم الخدمات التدريبية والاستشارية ، واجراء البحوث التربوية والنفسية ،مما يساعد على إنتاج المعرفة وتوليدها وتوطينها ،بما يتوافق مع خصائص البيئة المحلية السورية ،والعمل على نشر ثقافة الجودة الشاملة في التعليم في المجتمع السوري والعربي .

سياسات وإجراءات تنفيذ الرؤية وتحقيق الرسالة:

انطلاقاً من هذه الرؤية وهذه الرسالة ، تقوم كلية التربية بجامعة حماة من خلال إداراتها وأقسامها العلمية وأعضاء هيئة التدريس فيها بتحقيقهما ،عن طريق السياسات والإجراءات الآتية:

1- إعداد المعلم قبل الخدمة – من خلال برامج ذات جودة عالية –وينبغي أن يراعى إعداد معلم يتصف بأنه:

  • متمكن من تخصصه الأكاديمي.
  •  ذو مهارة في عرض مادته والتفاعل مع طلابه.
  • يعمل على خلق مناخ تربوي ديمقراطي داخل فصله ومدرسته.
  •  يعود تلاميذه على العمل التعاوني، والتعلم الذاتي.
  • يؤكد على أهمية التفكير والتخطيط وحل المشكلات واتخاذ القرار فى عمله التعليمي  ومن خلال النشاط المدرسي.
  • ملتزم بآداب المهنة وقيم المجتمع .
  • ذو ثقافة عربية وعالمية، تجعله قادراً على التأكيد على الهوية والانفتاح على الآخر.
  •  قادر على استخدام التكنولوجيا بعامة وتكنولوجيا التعليم بخاصة.

2- تدريب المعلم في أثناء الخدمة، وبث اتجاهات التنمية المهنية الذاتية لدى الخريجين، ودعم قيم التعليم المستمر مدى الحياة.

3- الإسهام الفعال في رسم سياسات التعليم في الجمهورية العربية السورية وتنفيذها، ، وإعداد القيادات الإدارية والتعليمية وتأهيلها وتدريبها.

4- القيام بالبحوث التربوية، التي تنتج معرفة تربوية، وتعالج قضايا تربوية ومشكلات حقيقية يواجهها التعليم، وتقديم حلول لها تصلح التعليم وتطوره.

5- تقديم الاستشارات والدراسات التي تسهم فى تطوير التعليم وتحديثه، عن طريق التعاون مع وزارة التربية و التعليم العالي والمدارس، وبحيث يشمل ذلك كافة مكونات النظام التعليمى، من إدارة ومناهج وطرق تعليم وتعلم، وتقويم وغيرها.

6- المساهمة في تحديث نظم الدراسة وبرامجها بكليات التربية في ضوء الاتجاهات العالمية والاحتياجات المحلية، بما يسمح برفع مستوى أداء الكلية، ويقدم نموذجاً للمؤسسات التعليمية الأخرى.

7- نشر الفكر التربوي المتقدم والممارسات التعليمية العصرية وفق آليات متطورة داخل البيئة والمجتمع التعليمي والمجتمع كله.

8- دمج التكنولوجيا في مجالات تكوين المعلم والبحوث التربوية، وترقية استخداماتها في مجالات التعليم لعالي والتعليم قبل الجامعي.

9- تقديم خدمات بحثية واستشارية وتطورية لمؤسسات التعليم غير النظامي، العامة والخاصة ، بما يخدم المدرسة والمجتمع.

 

القيم الجوهرية:

تعزيز ثقافة الجودة الشاملة في الكلية بين الاساتذة والعاملين والطلاب ،والمشاركة في اللجان التربوية العاملة في الجامعة  والحقل التربوي والنفسي (التخطيط ،المناهج، التقويم والامتحانات ، البحوث التربوية والنفسية …) وفي وزارات الدولة المتعددة  كالإعلام والصحة والشؤون الاجتماعية والثقافة  وغيرها ،بالإضافة إلى المنظمات الشعبية والنقابات المهنية والإدارات  الأخرى العاملة لتحقيق التنمية المستمرة وإعادة الإعمار.

 

أهداف كلية التربية:

تهدف كلية التربية في جامعة حماة إلى :

  1. تنفيذ السياسة التربوية في الجمهورية العربية السورية .
  2. توفير القوى البشرية ذات الكفاية العلمية العالية اللازمة للعمل في المجالات التربوية والتعليمية والنفسية وفي التخصصات النوعية المتصلة فيها .
  3. النهوض بالبحث التربوي والنفسي وتطويره.
  4. تلبية حاجات المجتمع من معلمي الصف في الحلقة الأولى من التعليم الأساسي  والمدرسين في الحلقة الثانية من التعليم الأساسي ومرحلة التعليم الثانوي .
  5. تلبية حاجات المجتمع من الكوادر التربوية اللازمة للعمل في مؤسسات رعاية الأطفال و دور الحضانة ورياض الأطفال ،والمؤسسات المعنية بتربية الأطفال.
  6. إعداد المعلمين للمرحلة الأولى من التعليم الأساسي، وتأهيل مدرسي المواد الاختصاصية للمرحلتين الإعدادية والثانوية ولجميع التخصصات. رفع المستوى المهني والعلمي للعاملين في ميدان التربية والتعليم.
  7. المساعدة في حل المشكلات التربوية والتعليمية والنفسية  في البيئة المحلية والمجتمع بشكل عام، وتوثيق العلاقة بين الكلية ومختلف مؤسسات المجتمع ،وتقديم الاستشارات العلمية والخدمات البحثية لمؤسسات التعليم  النظامي وغير النظامي بما يخدم المدرسة والمجتمع.
  8. تبني مفهوم الجودة الشاملة وتطبيقه داخل الكلية وعلى مستوى التعليم العالي والتعليم قبل الجامعي،و الاهتمام بالتقويم الذاتي فكراً وممارسة والاستعداد للتقويم الخارجي .
  9. نشر أخلاقيات المهنة بين أعضاء الهيئة التدريسية وطلاب الكلية والعاملين
  10. إجراء البحوث والدراسات في مختلف المجالات التربوية والنفسية.
  11. تبنى مفهوم الجودة الشاملة وتطبيقه داخل الكلية، والتعليم ما قبل الجامعي. ويندرج تحت ذلك الاهتمام بالتقويم الذاتى ثقافة وممارسة ومتابعة والاستعداد للتقويم الخارجى، بحيث يكون هذا كله مدخلاً لتحقيق جودة شاملة وتطوير مستمر.
  12.  النظر إلى عملية الاعتماد الأكاديمي للكلية ضمن الجامعة على أنها اعتراف أكاديمي بكلية التربية ورسالتها في المجالات التي ذكرت.