بهدف تعزيز التعاون العلمي المهني  وقعت الشركة العامة للطرق والجسور وجامعة حماة يوم الثلاثاء 15/5/  2018 مذكرة تفاهم لإعداد وتطوير مشاريع بحثية مشتركة ولاسيما في مجال البنى التحتية  وتدوير الأنقاض وذلك في مبنى وزارة الأشغال العامة والإسكان بدمشق.

واتفق الفريقان على تنفيذ وتطوير الأبحاث والاستفادة من التجهيزات والإمكانات المتوفرة، حيث تقوم الجامعة بتأمين مستلزمات البحث العلمي من مراجع ودوريات وحواسب ومخابر لتحضير العينات وإجراء التجارب المخبرية بينما تعمل شركة الطرق على تأمين الآليات والمعدات الهندسية اللازمة وتأمين مناطق أخذ مواد العينات وتسهيل دخول الباحثين لتلك المناطق والسماح للطلاب بإجراء الاختبارات اللازمة للعملية التدريسية .

ورأى وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس  حسين عرنوس أن هاجس ملف تدوير الأنقاض يفرض علينا العمل المشترك والتعاطي معه بكل جدية وبأفضل البحوث التي تعالجه ، وأن أقدر الأشخاص على حل هذا الملف هم ذوي الاختصاصات من طلاب الدراسات العليا في الجامعة والخبراء في الشركة العامة للطرق والجسور.

و أشار مدير الشركة العامة للطرق والجسور المهندس لؤي بركات إلى وجود تعاون مشترك سابق مع الجامعة من خلال المؤتمرات والمعارض المتخصصة بالمجال الإنشائي وأن هذا التعاون يتعلق بالدرجة الأولى بآليات تأهيل البنى التحتية والطرق، بالإضافة لملف معالجة الأنقاض وتدويرها وإجراء تجارب عليها مبيناً أهمية هذا العمل في تحريك الأكاديميين باتجاه السوق المحلية وربط العلم بالإنتاج.

من جانبه أكد رئيس جامعة حماة الأستاذ الدكتور محمد زياد سلطان أن نتائج الاتفاقية ستعود بالفائدة على الطرفين حيث أن الجامعة المحدثة منذ فترة قصيرة بحاجة لبناء العديد من المنشآت ومن جهة أخرى ستستفيد شركة الطرق من النواحي العلمية والخبرات المتوافرة بالجامعة لحل المشاكل الإنشائية سواء في أبنية المحافظة أم الجامعة.

يُذكر أن مدة مذكرة التفاهم سنتان قابلة للتجديد.